سفينة فينيقيا الشراعية على وشك الوصول


كانت السيدة أسماء الأسد عقيلة السيدالرئيس بشار الأسد أطلقت في نهاية شهر آب 2008 السفينة الشراعية « فينيقيا » ( لها نفس اسم السفينة فينيقيا الحديثة ) من جزيرة أرواد في رحلة تاريخية الهدف منها إعادة إحياء أول رحلة بحرية قام بها أجدادنا الفينيقيون حول القارة الإفريقية عام /600/ ق.م .. اليوم وبعد /26/ شهراً على إبحار السفينة قطعت خلالها نحو عشرين ألف ميل.. وبعد أن تعرض بحارتها لمخاطر كبيرة خلال الرحلة.. من المقرر أن تعود السفينة بعد أيام قليلة إلى حيث بنيت وحيث انطلقت.. إلى جزيرة أرواد وعلى متنها /13/ بحاراً من جنسيات انكليزية واندونيسية وأميركية بينهم /4/ نساء واحدة أميركية وثلاث انكليزيات..

سفينة فينيقيا الشراعية

سفينة فينيقيا الشراعية

طريق البعثة‏ :

بدأت البعثة رحلتها من أرواد (سورية) ..أبحرت فينيقيا عبر قناة السويس إلى بور سودان ومن ثم إلى جمهورية اليمن حيث انتظرت هناك حركة الرياح والتيارات المناسبة لتتمكن من مواصلة الرحلة باتجاه سلطنة عمان والدوران حول القرن الأفريقي .. أثناء هذه المرحلة من الرحلة قبالة سواحل الصومال واجهت السفينة مخاطر وتحديات القرصنة في العصر الحديث .‏بعد توقفين لمدة قصيرة اضطرت البعثة للإبحار على بعد عدة مئات من الأميال إلى الشرق من جزر سيشل وانتهى بها المطاف إلى تحويل خط إبحارها إلى مايوت جزر القمر قبل أن تصل إلى بيرا (موزامبيق) على السواحل الجنوبية الشرقية لقارة أفريقيا.‏

واصلت البعثة تقدمها جنوباً نحو قناة موزامبيق متجهةً إلى جنوب أفريقيا وساحل رأس الرجاء الصالح الخطر متحديةً جميع مخاطر هذه المنطقة المعروفة باسم (رأس العواصف)، ففي آذار 2010 ثبت أنه نقطة حرجة من هذه المغامرة غير العادية التي واجهت الرياح العاصفة و الأمواج العاتية بارتفاع 7-8 أمتار.‏

تمكنت فينيقيا من إنهاء جولة رحلة (كيب تاون) بشجاعة يوم الخميس في 4آذار 2010، ولكن بعد أن انشطر شراعها الرئيسي الوحيد إلى قسمين.‏

السفينة قبالة شاطئ صيدا

السفينة قبالة شاطئ صيدا

دفعت الرياح الموسمية فينيقيا باتجاه الشمال الغربي من جنوب أفريقيا على مسار يمر من جزيرة سانت هيلانة ثم جزيرة أسانسيون وانتهى بها المطاف إلى جزر الأزور في المحيط الأطلسي قبل أن تبحر باتجاه البحر الأبيض المتوسط عبر مضيق جبل طارق في رحلة العودة إلى سورية مروراً بقرطاجة

وجزيرة مالطا ومرافئ صيدا وبيروت ( رست السفينة في صيدا بتاريخ الخميس 14 تشرين أول 2010 ) حيث تم الغاء زيارة مدينة صور خوفا من الاخلال بالمواعيد المحددة، وبذلك تكون قد قطعت حوالي عشرين ألف ميل بحري في رحلتها التي دامت أكثر من سنتين.‏

الموانئ الرئيسية للرحلة ( خارطة الطريق )‏ :


المرحلة الأولى: سورية: أرواد – مصر: ميناء بور سعيد – السودان: بور سودان.‏

المرحلة الثانية: اليمن: الحديدة, عدن – عمان: صلالة – جزر القمر: مايوت – موزامبيق: بيرا – جنوب أفريقيا: خليج ريتشارد, دوربا, ميناء إليزابيت, كيب تاون – جزيرة سانت هيلانة – جزيرة أسانسيون – جزر الأزور – جبل طارق – تونس: قرطاجة – جزيرة مالطا – لبنان: صور, صيدا, بيروت – سورية:أرواد.‏

خريطة طريق السفينة

خريطة طريق السفينة


لمحة عن بناء السفينة فينيقيا الشراعية :


في حوض قديم لبناء السفن في جزيرة أرواد الصغيرة الواقعة على بعد حوالي 3 كيلومترات قبالة مدينة طرطوس على الساحل السوري، انهمك ” خالد حمود ” ورفاقه ببناء سفينتهم الشراعية الحلم “فينيقيا” و التي تم بناؤها باستخدام نفس المواد والوسائل التقليدية التي اعتمدها الفينيقيون في بناء سفنهم , فقد تم بناء السفينة باستعمال نفس الطرق التقليدية لبناء السفن الفينيقية قديماً .. وهي بالتحديد تعتمد على بناء البدن أولاً .. حيث يتم معالجة الألواح الخشبية بالبخار وتثبيتها بطريقة الحفر والتلسين قبل بناء الأضلاع.‏

بنيت السفينة باستعمال المواد التقليدية المحلية ومنها أخشاب الصنوبر الحلبية .. الخوابير الخشبية المصنوعة يدوياً من خشب الزيتون.. والمسامير المعدنية البدائية.. كان الهدف الرئيسي من بناء هذه السفينة هو اتباع نفس الطرق التقليدية الفينيقية وتطبيقها قدر الإمكان .‏


المصادر : جريدة الثورة – موقع مدينة صيدا –
bbc

خبر انطلاق السفينة عام 2008 من الـ BBC

شارك المقال عبر :

كلمات مفتاحية : , , , ,

تعليق واحد to “سفينة فينيقيا الشراعية على وشك الوصول”

  1. الموعد المتوقع لوصول السفينة إلى أرواد هو في 23 تشرين الثاني الجاري

اترك تعليقاً

CAPTCHA
*